تفاصيل قيام حاجة من مصر برجم زوجها بدلا من إبليس
اخبار السعودية

تفاصيل قيام حاجة من مصر برجم زوجها بدلا من إبليس

حاجة من مصر تقوم برجم زوجها بدلاً من ابليس في مكة المكرمة - التفاصيل

نقلاً عن جريدة المال الالكترونية نشرت وسائل إعلام سعودية تقريرا طريفا عن حاجة من مصر شوهدت وهي تقوم برجم زوجها بدلا من الشيطان، مع توجيهها الانتقادات لشخص ما مع كل حجر كانت ترميه.

وعندما تم سؤالها عن هوية الشخص الذي توجه له الانتقادات لم ترد بسبب حالة الغضب التي كانت تعتريها، لكن قريبة لها كانت ترافقها أوضحت أن السبب في قيام الحاجة برجم زوجها يعود لقيامه بخيانتها أكثر من مرة.

ومن أطرف قصص الحج هذا العام أيضا لقاء يجمع أخوين سوريين بعد 7 سنوات من الهروب من سوريا بسبب الحرب الأهلية الدائرة هناك حتى الآن.

ويصاحب رمي الحجاج للجمرات بعض المواقف الطريفة في عدة مواسم للحج، حيث إن البعض يتوهم أنه يرجم إبليس بذاته، فبحسب رواية قالها أحد الحجاج يدعى سامي المحمدي لموقع "اليوم السعودي" إنه شاهد مصرية تتحدث مع الشيطان أثناء رمي الجمرات فكانت تقول: "مش انت اللي حرضت جوزي على تطليقي، وفرقتني أنا وعيالي، الله يلعنك".

وفي رواية أخرى نشرها رجل أمن سعودي عبر صفحته الشخصية على موقع "فيسبوك" أنه رأى حاجا مصريا يتحدث مع الشيطان فيقول له: "بص يا إبليس أنا لا جاي أضربك ولا أشتمك، سيبني في حالي وأسيبك في حالك".

وقالت صحيفة "عكاظ" السعودية، إن مصريا قال أثناء رمي الجمرات: "أتينا لرجم العفريت… الشيطان مش كويس، وبيخلي الإنسان يرتكب الخطيئة ويوقعنا بالهلاك".

وذكرت "السومرية نيوز" أن حاجا صينيا، اسمه محمد باماتشن، قرر أن يتبع التقاليد القديمة للحج، وأن يتخلى عن رفاهية الرحلات الجوية، فجاء لأداء الحج على الدراجة وقطع مسافة 8150 كيلو مترا وعبر العديد من الدول ودامت رحلته قرابة 4 أشهر.

وفي حادثة أخرى لم تخل من الطرافة، أعلنت شركة "الطيران العراقية" في ثلاثينيات القرن الماضي، عن أول رحلة طيران إلى المملكة وعملت على طمأنة الحجاج الخائفين بأنه في حال سقطت الطائرة وماتوا فإنهم سيدخلون الجنة على الفور، لحصولهم على ثواب السعي للحج.

وبعد إقلاع الطائرة تفاجأ قائدها بترنحها نظرا لوجود عدد من المطبات الهوائية، وبعدها وجد أن الطائرة تهبط بأنفها إلى أسفل، فأرسل مساعده لرؤية الأجنحة فأخبره أن كل شيء بخير، قبل أن يتفاجأ بأن الحجاج يصلون في الطائرة جماعة، فكلما سجدوا تسببوا في تغيير مسار الطائرة، وكلما وقفوا تعود الطائرة لطبيعتها.