قتلى وجرحى بتجدد المواجهات بين الحوثيين وقوات صالح جنوبي صنعاء
قتلى وجرحى بتجدد المواجهات بين الحوثيين وقوات صالح جنوبي صنعاء

صرح شهود عيان، اليوم الجمعة، إن المواجهات تجددت بين مسلحي الحوثيين، من جهة، وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، جنوبي العاصمة صنعاء.

وقال أحد شهود العيان، "لوكالة الأناضول"، مفضلا عدم الكشف عن هويته لاعتبارات أمنية، إن المواجهات دارت لفترة وجيزة، في الحي السياسي، وشارعي بغداد، وجيبوتي، استخدم فيها الطرفان الأسلحة الرشاشة.

وأضاف "سمعت دوي إطلاق نار كثيف في الحي السياسي، وحتى اللحظة ما يزال الوضع متوترا، وجميع الطرق في الأحياء المجاورة مغلقة".


وقال شاهد عيان آخر، إن المواجهات دارت في محيط منزل العميد طارق محمد عبدالله صالح (نجل شقيق صالح)، وأن قتلى وجرحى من الطرفين سقطوا إثر ذلك.


وحتى اللحظة لم يصدر عن الحوثيين أو الرئيس صالح، أي تعليق حول المواجهات.

في السياق، عادت القوات الموالية لصالح، للانتشار مجدداً في جامع "الصالح"، عقب يومين من سيطرة الحوثيين عليه، حسب مراسل "الأناضول".

واحتشد المئات من مناصري صالح، لصلاة الجمعة، في الجامع الأشهر بالمدينة، محتفين بظهور العميد طارق صالح، المقرب من الرئيس السابق، والذي يتهمه الحوثيون بأنه يقود المواجهات ضدهم، في إشارة إلى أن الجامع ما يزال تحت سيطرة أنصار صالح.

ومنذ الأربعاء الماضي، تشهد صنعاء توترا أمنيا بين الطرفين، مع سيطرة الحوثيين على جامع الصالح، إثر مواجهات قتل فيها 3 من قوات صالح وأصيب 4 آخرون.


وتوقفت المواجهات بشكل مؤقت، بعد وساطة قادها وزير الداخلية في الحكومة المشكلة بين الطرفين (غير معترف بها)، اللواء محمد القوسي، وعدد من القيادات العسكرية والقبلية.

وأمس الخميس، تجددت المواجهات وقتل فيها 3 من قوات صالح و4 من الحوثيين، حسبما أعلنت وسائل إعلام تابعة للطرفين.

المصدر : حضارم نت