وساطة قبيلة تسلم مبنى محافظة "شبوة" اليمنية للمحافظ الجديد
وساطة قبيلة تسلم مبنى محافظة "شبوة" اليمنية للمحافظ الجديد

تسلم محافظ شبوة، المعين حديثاً من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، مبنى المحافظة، اليوم السبت، بعد تدخل وساطة قبلية لتهدئة التوتر بين المحافظ ومسلحين من "الحراك الجنوبي".

وفي وقت سابق اليوم، منع مسلحون قبليون موالون للحراك الجنوبي المطالب بالانفصال، المحافظ علي بن راشد الحارثي، من دخول مبنى المحافظة ومنزل المحافظ بمدينة "عتق"، قبل أن يتم اقتحام المبنى بالقوة.

فيما استمرت سيطرة المسلحين على منزل المحافظ، الملحق بمبنى المحافظة.

وقال مصدر مقرب من المحافظ، لمراسل الأناضول، طالبا عدم ذكر اسمه، إن "وساطة قادها الشيخ بن عديو القميشي، تدخلت للتهدئة وطالبت بخروج الحارثي من مبنى المحافظة، والمسلحين من منزل المحافظ.

وأضاف المصدر، أن الوساطة قامت لاحقاً بتسليم مقر المحافظة للحارثي، فيما تم تسليم منزل المحافظ بعد تدخل المحافظ المقال أحمد حامد لملس، واتصاله بالمسلحين ومطالبتهم بالانسحاب.

وتأتي هذه التطورات بعد يوم من إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي رفضه لقرارت الرئيس اليمني بإقالة ثلاثة محافظين منضمين للمجلس، وتعيين محافظين جدد.

وأصدر الرئيس هادي، في وقت متأخر من مساء الأربعاء، قراراً بتعيين الحارثي محافظاً لشبوة، بالإضافة لتعيين محافظين جدد لحضرموت وسقطرى.

ويضم "الحراك الجنوبي" مكونات وفصائل متباينة الرؤى، وقد تأسس مطلع 2007، انطلاقا من جمعيات المتقاعدين العسكريين، وهم جنود وضباط سرحهم نظام الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، من الخدمة.

لكن سرعان ما تحول "الحراك" من حركة تدعو إلى استعادة ما تقول إنها أراض منهوبة والعودة إلى الوظائف، إلى المطالبة بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

 

المصدر : حضارم نت