«الاستخبارات» بالكونجرس تستدعي مساعدين سابقين لترامب للتحقيق
«الاستخبارات» بالكونجرس تستدعي مساعدين سابقين لترامب للتحقيق

أصدرت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي، مذكرات استدعاء لاستجواب مستشار الأمن القومى السابق مايكل فلين والمحامى مايكل كوهين، في إطار التحقيقات التي تجريها في علاقات الرئيس بروسيا.

وتعد تلك اللجنة إحدى الجهات التي تحقق في التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية العـام المنصـرم، والتي انتهت بفوز دونالد ترامب، وخسارة منافسته هيلاري كلينتون.

ورفض الرئيس ترامب كل تلك التقارير ووصفها بأنها «أخبار مزيفة».

وأعلن النائبان الجمهوري مايك كوناواي والديموقراطي آدم شيف، اللذان يترأسان لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، عن استدعاء المسؤولين السابقين في بيان مشترك.

وقالا: «كجزء من تحقيقنا المستمر في الإجراءات الروسية النشطة خلال حملة انتخابات 2016، وافقنا اليوم على أوامر استدعاء للعديد من الأفراد للإدلاء بشهاداتهم، ووثائقهم الشخصية وسجلاتهم التجارية».

وأرسل الكونجرس طلبات استجواب مماثلة للحصول على معلومات إلى مساعدين آخرين سابقين لترامب، ومنهم روجر ستون وبول مانافورت وكارتر بيج.

وكانت هناك أيضا أوامر استدعاء أصدرتها لجنة الاستخبارات في مجلس النواب لوكالة الاستخبارات المركزية، ووكالة الأمن القومي ومكتب التحقيقات الاتحادي.

وقالت تقارير أمريكية إن طلبات الاستدعاء هذه تطلب تسجيلات مرتبطة بكشف محادثات ترامب الهاتفية التي تم اعتراضها بالصدفة.

المصدر : الدستور