اتحاد الشغل التونسي يطالب بزيادة الأجور
اتحاد الشغل التونسي يطالب بزيادة الأجور

طالب الاتحاد العام التونسي للشغل، اليوم، بزيادة الأجور والمنح للطبقات الضعيفة خلال أسبوع ردًا على ارتفاع الأسعار وكلفة المعيشة.

وقال نور الدين الطبوبي أمين عام الاتحاد، النقابة الأكبر في تونس، إن على الحكومة إقرار زيادة استثنائية في منح العائلاتّ المعوزة والأجر الأدنى وأجور عمال الحضائر (العرضيين) وكل الفئات الضعيفة في ظرف أسبوع من الآن.

وطالب الطبوبي في اجتماع عام للاتحاد بمدينة المنستير بمراجعة مفهوم المواد الأساسية في أعقاب الزيادات التي طالت عدة مواد.

وتأتي دعوة الاتحاد بينما تشهد تونس احتجاجات في عدة مدن ضد قانون المالية الجديد لعام 2018 والإجراءات التي تضمنها ومنها زيادات في الأسعار والضرائب.

وتقول الحكومة إن الزيادات موجهة إلى الطبقات الميسورة بالأساس وإنها تستهدف في أغلبها مواد كمالية مستوردة، وفي المقابل لم يتم المساس بالمواد الأساسية المدعمة.

وتعتبر الحكومة الزيادات ضرورية للحد من عجز الموازنة والعجز التجاري، من بين حزمة أخرى من الإصلاحات الاقتصادية بما في ذلك التحكم في كتلة الأجور.

وشملت الزيادات المحروقات والانترنت والكهرباء وسلع مستوردة كما تضمن قانون المالية مساهمات استثنائية بنسبة واحد بالمئة من الأجور لدعم الصناديق الاجتماعية.

ويعترض الاتحاد وأحزاب المعارضة على تصنيفات المواد الأساسية التي اعتمدها قانون المالية.

وقال الطبوبي: «من الغباء السياسي رفع في ثمن قوارير الغاز.. ومن الضروري تحديد مفهوم جديد للمواد الأساسية».

ويضم الاتحاد أكثر من 800 ألف منخرط من العمال، ويعد أحد القوى الوطنية الرئيسية في البلاد، وكان على رأس رباعي الحوار الوطني الفائز بنوبل السلام عام 2015.

المصدر : الدستور