رحلة البحث عن حبوب منع الحمل.. امنعى الكارثة بـ ٧٠ جنيهًا
رحلة البحث عن حبوب منع الحمل.. امنعى الكارثة بـ ٧٠ جنيهًا

«الزيادة السكانية زى الإرهاب».. وصفٌ جاء فى خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى مؤتمر الشباب الأخير بالإسكندرية، يعد الأجرأ والأكثر حسمًا ضد الانفجار السكانى الذى تعانى منه مصر، منذ أكثر من ٣ عقود.
وقصد الرئيس من عبارته تلك أن يحث المجتمع على التعاون مع الجهات المسئولة فى الدولة، لإيقاف الزحف السكانى، وذلك بعد مناشدات تضمنتها كافة خطابات الرئيس السابقة، بضرورة تنظيم الأسرة والحد من كثرة الإنجاب، محذرًا من وصول السكان إلى ١٢٠ مليون نسمة عام ٢٠٣٠.
تصريح الرئيس صحبه إطلاق حملة موسعة لمواجهة الزيادة السكانية
نفت الدكتورة ولاء فاروق، مدير إدارة النواقص بالإدارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة، وجود أى نواقص بوسائل منع الحمل حاليًا، إذ تم توفير وتوريد عدد من العبوات الإضافية لوسائل منع الحمل.
الأسعار من 65 قرشًا إلى 62 جنيهًا.. و211 مليون جنيه مبيعات نصف 2016
بالنسبة لأسعار بعض حبوب منع الحمل، نجد أن سعر شريط Microcept هو ٦٥ قرشًا، وCillest سعره ٤.٢٥ جنيه، وTrio cept بـ٢٢ جنيهًا للمستورد، وGynera بـ ٣٠ جنيهًا، وYasmin بـ٣٩ جنيهًا، وYaz بـ٦٢ جنيهًا.
ووفقا لآخر إحصائيات المركز المصرى للدراسات الدوائية والإحصاء، فإن الاستهلاك الشهرى لوسائل منع الحمل بمصر يقدر بمليون و٤٥٣ ألف شريط شهريًا، و٥٧٦ ألف حقنة، و١٢٠ ألف كبسولة تحت الجلد، و٦٧٤ ألف لولب.
وأظهر التقرير أن مبيعات النصف الثانى من ٢٠١٦، وصلت إلى ٢١١ مليون جنيه.. حبوب منع الحمل عدة أنواع، الأول يسمى «COCS»، ويحتوى على مواد البروجيسترون والاستروجين ومعروف فى الأسواق تجاريا بـ Microcept وGynera وYasmin.
ويتم تناول قرص واحد يوميا فى موعد ثابت لمدة أسبوع ثم العودة مجددًا، أما النوع الثانى للحبوب POPs فيحتوى على البروجيسترون فقط، وينصح باستخدامه للمرأة التى ترضع، ويبدأ تناول هذا النوع بعد ٦ أسابيع من الولادة فى حالة الرضاعة أو خلال أول خمسة أيام من الدورة الشهرية.
وهناك أيضا الكبسولة تحت الجلد، التى أكد استشاريو النساء والتوليد أنها ليست آمنة، فمن الممكن أن تسبب نزيفًا فى بعض الأحيان.
وهناك اللاصقة، وهى توضع فى الظهر أو الكتف، والواقى الأنثوى، إلا أن نتائجهما غير دقيقة.
أما بطاقة الآمان، فهذه بطاقة تحدد من خلالها السيدة أيام التبويض بالنسبة لها، فلا يحدث فيها جماع.
وهناك أيضا الكريمات الموضعية، لكن أكد أطباء أنها غير آمنة، وهى عبارة عن حلقة من البلاستيك الناعم، يتم ارتداؤها داخل المهبل، وهذه الحلقة تنتج هرمونى «الاستروجين والبروجسترون»، مثل حبوب منع الحمل، ومسئولان عن عملية التبويض.
أما الواقى الأنثوى، فهو أيضا إحدى الوسائل الحديثة لمنع الحمل، وعبارة عن غلاف يتم وضعه داخل المهبل لتغطيته أثناء الجماع.
استشارى نساء: لا خوف من العقم لمن تبدأ حياتها الزوجية بوسائل التنظيم
يقول الدكتور عمرو عباسى، استشارى النساء والتوليد والحقن المجهرى بالمركز القومى للبحوث، إن لكل سيدة وسيلة منع حمل ملائمة لها، فمن الضرورى أن يتحدث الطبيب للمرأة قبل كتابة وسيلة الحمل الخاصة بها، لأن هناك العديد من العوامل التى تحدد هذه الوسيلة عن غيرها، أولها التاريخ المرضى الخاص بالمرأة، خاصة أنه على المدى الطويل من الممكن أن تتسبب حبوب منع الحمل فى مرضها. وأضاف: «المرأة المدخنة بعد سن الـ٤٠ سنة لا يستحب لها استخدام وسائل منع الحمل، كما أن المرأة المصابة بالكبد والمرارة والصفراء، فهرمونات الجسم لا تستجيب لوسيلة منع الحمل لديها».
وأشار إلى أن اللولب من وسائل الحمل الآمنة بنسبة كبيرة، لكن على السيدة ألا تستخدم اللولب النحاسى فى حالة تعرضها لنزيف، بل تتجه لاستخدام اللولب الهرمونى الذى يقوم بإفراز هرمون «الليفونورجيستريل»، ولفت إلى أنه فى حالة وجود التهابات شديدة بالجهاز التناسلى أو الشعور بالآلام خلال العلاقة الزوجية أو وجود سابقة حمل خارج الرحم، فعلى المرأة عدم استخدام اللولب.
ونصح بضرورة إجراء بعض الفحوصات قبل استخدام وسيلة منع الحمل، وهى فحص سونار مجهرى للتأكد من عدم وجود مشاكل فى المبيض، وكذلك التأكد من عدم وجود مشاكل بالسائل المنوى الخاص بالرجل لإنتاج الحيوانات المنوية، والتأكد من وجود مخزون كاف من البويضات لدى المرأة.
وذكر أن هناك انتشارا لخرافات مجتمعية من قبيل أن السيدة عند الزواج إذا أقبلت على وسيلة لمنع الحمل فى أول زواجها، فإنها تتعرض للإصابة بالعقم، نافيًا ذلك تمامًا، مهما طالت مدة الوسيلة، وسواء كانت حبوبا أو غيرها.
تجارب 3 من بنات «حواء»: اللولب الأفضل.. والكريمات الموضعية «غير آمنة»
تواصلت «الدستور» مع بعض السيدات، فقالت وفاء محمد، ٣٥ عامًا: «استخدمت وسيلة منع الحمل (الحبوب) لمدة ٣ سنوات، عقب الزواج مباشرة، رغبة منى فى تأجيل موضوع الأطفال، وعقب الامتناع عنها مباشرة تم الحمل».
فيما أكدت شيماء أحمد، ٢٥ عامًا، أنها تزوجت منذ أيام، وتفضل استخدام اللولب، نظرًا لأنه وسيلة آمنة تمامًا.
«الوسائل الجديدة غير آمنة»، قالتها ياسمين على، ٤٠ سنة، مؤكدة أن هناك عدة وسائل صناعية جديدة ظهرت مؤخرًا لمنع الحمل، ولكنها لا تفضل استخدامها، حيث إنها غير آمنة، مثل الكريمات الموضعية.

المصدر : الدستور