مجلة أمريكية تحذر من نُشوب حرب في الشرق الأوسط
مجلة أمريكية تحذر من نُشوب حرب في الشرق الأوسط

حذرت مجلة "ناشونال إنترست" الأمريكية من مخاطر فض الاتفاق النووي الإيراني مع الغرب، وهو ما قد يهدد بنشوب حرب مقبلة في الشرق الأوسط؛ موضخة أن هناك إشارات مقلقة عن تعطش واشنطن للدخول في حرب مع طهران.

واستكملت "إذا ما فُض الاتفاق النووي بين طهران والغرب، قد تنجرف الولايات المتحدة لصدام عسكري مع الجمهورية الإسلامية؛ ما سيمثل إضرارًا بمصالح الولايات المتحدة الأمنية، ويُعرِض حياة الأمريكيين للخطر". 

وقالت: إن "الحروب المستمرة تسمح لموسكو بتوطيد مركزها؛ كلاعب ضروري بمنطقة الشرق الأوسط، وتحت التهديد ستقوم طهران بإثارة الشيعة في كل من السعودية والبحرين، كما ستزيد من دعم الحوثيين باليمن وتضع منظمة (حزب الله) اللبنانية في حالة تيقظ على الحدود الجنوبية، إضافة إلى ما قد تفعله في العراق وسوريا، الأمر الذي يصعد من الحروب الأهلية وزيادة عدم الاستقرار بالمنطقة". 

ورأت المجلة أنه كلما طالت الحرب، يزداد الخطر الذي أضعف أصلاً بعض الدول مثل الأردن ولبنان، والتي سقطت بسبب الحروب الأهليّة، وسيزداد التهديد بعدم الاستقرار في السعودية"، مختتمة تقريرها بالقول: إن "كل هذا قد يستفز إدارة دونالد ترامب نحو عمل عسكري والوقوع في فخ الصراع".

وأضافت أن طهران لديها مجموعات مسلحة في عدد من الدول العربية، وتواجه عبرها التهديدات الإسرائيلية والأمريكية، وأن إضعاف قدرات إيران قد يدفع واشنطن وتل أبيب للاشتباك مع الجمهورية الإسلامية بشكل مباشر في سوريا، وهي خطوة محفوفة بالمخاطر؛ خاصة أن موسكو على الأرض هناك أيضًا وتُدعِم الإيرانيين، وقد يتطلب الأمر القتال بالقرب من لبنان، ما قد يجَر الأخير إلى حرب أهلية".

المصدر : التحرير الإخبـاري