كاتب بريطاني: الشرق الأوسط يحتاج لقيادة سنية متفق عليها عربيا
كاتب بريطاني: الشرق الأوسط يحتاج لقيادة سنية متفق عليها عربيا

الكاتب البريطاني ديفيد غاردنر

    أكد الكاتب البريطاني ديفيد غاردنر أن اضطراب منطقة الشرق الأوسط في الزمن الحاضر هو أكثر من أي وقت مضى على مدار الأعوام المائة الأخيرة، وأن ما تشهده المنطقة يؤكد حاجتها لقيادة سنية متفق عليها بين الدول العربية.
ورأى غاردنر -في مقاله بصحيفة (فاينانشيال تايمز)- أن أكبر الأسباب وراء هذا الاضطراب يمكن أن يُعزى إلى حدثين رئيسيين: الاجتياح الأمريكي للعراق عام 2003، والاضطراب الذي أطلقت عنانه التظاهرات العربية ابتداء من عام 2011.
ونبه الكاتب إلى أن هذين الزلزالين تمخضا عن تمزيق العراق وسوريا، وإطلاق مارد الصراع الطائفي التاريخي بين السُنة والشيعة من عقاله ونفث النيران في حروب بالوكالة بين قطبي الطائفتين في منطقة تفتقر إلى آليات ضبط النفس بينما يأتيها التحريض من كل مكان في عصر الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين.
وقال غاردنر إن أربعة نماذج تتبادر إلى الذهن كأطراف فاعلة عند الحديث عن منطقة الشرق الأوسط الزاخرة بالخيارات على نحو يصعب معه اتخاذ قرار؛ هذه النماذج هي: السعودية وإيران وإسرائيل والأكراد؛ ولا يمكن إسقاط الحديث عن تنظيم (داعش) الإرهابي الذي يمثل التهديد الأمني الأول والخطر الوجودي المحدق بتلك النماذج.
ونوّه الكاتب عن أن تلك الأطراف الأربعة يمكنها جميعا أن تسوق المبررات وأن تشير إلى الاستفزازات في معرض دفاعها عن أفعالها؛ فقادة إيران على سبيل المثال يشعرون بأن البيت الأبيض يحرّض على تغيير النظام وأن هذا التحريض لولا تدخلهم لكفيل بأن يجعل رايات الجهاديين ترفرف في سماء بغداد ودمشق؛ أما قادة القطب السُني فيرون بدورهم أن إيران تدعم الجهاد الشيعي؛ أما إسرائيل فترى أن أعداءها يثيرون نقاطا ساخنة جديدة على الجبهة السورية اللبنانية؛ فيما الأكراد يقولون إنهم جرّبوا فيدرالية العراق لكن أحزاب الأغلبية الشيعية لن تتقاسم السلطة، بينما الفصيل السُني عازمٌ على استعادة سلطته المفقودة.
لكن من غير الواضح تماما، بحسب الكاتب، ما إذا كان أي من تلك الأطراف بإمكانه حساب النتيجة المحتملة لأفعاله؛ وفي بعض الأحيان يبدو الأمر كما لو كان رُعاتهم (قادة أمريكا وروسيا) مهووسين بإشعال الحرائق؛ فالمستر ترامب يغرد على (تويتر) وتنتابه نوبات غضب، وفي المقابل يوجد الرئيس بوتين غير راغب أو غير قادر على كبح جماح طهران - كلاهما يضيف البنزين إلى النار في منطقة يكفيها ضعفها الداخلي لإشعالها.
واختتم غاردنر بأن ما تشهده المنطقة حاليا إنما يؤكد الحاجة الماسة إلى قيادة سُنيّة معتدلة في العالم العربي

المصدر : الصباح العربي