كييف تتهم روسيا "بالوقوف" وراء الهجمة الإلكترونية الأخيرة
كييف تتهم روسيا "بالوقوف" وراء الهجمة الإلكترونية الأخيرة

وجه جهاز الأمن الوطني الأوكراني أصابع الاتهام إلى روسيا بالوقف وراء الهجمة الإلكترونية التي استهدفت في وقت سابق عددا من الدوائر الحكومية وشركات ومصارف في أوكرانيا.

ودأبت كييف في الفترة الماضية على اتهام روسيا بكل كبيرة وصغيرة تحدث بالبلاد، من دون أن تقدم أية براهين أو دلائل. ولكن المفاجئ أنها وجهت الاتهامات إلى روسيا، رغم أن المؤسسات والشركات الروسية تعرضت لهذه الهجمة أيضا.

ناهيكم بأن المعلومات الأولية تظهر أن برنامج محاسبي مطور في أوكرانيا باسم "M.E.Doc" كان القناة الرئيسية لانتشار فيروس يعتقد أنه فيروس الابتزاز "بيتيا".

وكانت شركات ومؤسسات في مختلف دول العالم، وخاصة في روسيا وأوكرانيا قد تعرضت، الثلاثاء الماضي، لهجمات إلكترونية شرسة أدت لخروج حواسيب من الخدمة.

ففي أوكرانيا، أصاب الهجوم مصارف ومصالح حكومية، واستهدف منشآت حيوية كمطار العاصمة كييف الدولي، ومترو أنفاق كييف، و"منظومة توليد الطاقة دنيبر".

وقال المكتب الصحفي لجهاز الأمن الأوكراني: "إن المعطيات المتوفرة  تدفعنا للافتراض بأن مجموعة القراصنة التي شنت الهجمة الأخيرة هي المجموعة نفسها التي استهدفت المنظومة المالية ومنشآت النقل والطاقة في أوكرانيا في ديسمبر 2016".

وأضاف جهاز الأمن أن ذلك "يدل على تورط الأجهزة الأمنية الروسية" على حد تعبيرهم.

المصدر: وكالات  

 فريد غايرلي

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)