ميريام فارس رفضت تقديم “شيري إستديو”.. وهذا ما قالته لرابعة الزيات
ميريام فارس رفضت تقديم “شيري إستديو”.. وهذا ما قالته لرابعة الزيات

افتتحت ملكة المسرح ميريام فارس الموسم الثاني من برنامج “أحلى ناس” مع الإعلامية رابعة الزيات عبر شاشة تلفزيون الجديد، في حلقة مميزة كانت حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ميريام أطلت بأناقتها الملفتة وتحدثت في كافة المواضيع من البدايات ولغاية وصولها إلى النجومية التي تتمتع بها اليوم، وعمّا مرت به من خيبات ونجاحات.

وتحدثت عن مرحلة الدراسة أيضاً وقالت لرابعة:” لم أكن كسولة في المدرسة، ولكنني لم أكن متفوقة، كان كل همي أن أنجح، كنت أعلم أنني عندما أكبر سأصبح فنانة”، وأعلنت بأنها وبعمر التسع سنوات شاركت ببرنامج لاكتشاف المواهب عن فئة الرقص الشرقي، وبأنها كانت تعطي بعض الدروس في الرقص لمعلمات اللغة الإنجليزية كرشوة منها لزيادة علامتها في الصف، “كنا أولاد، لا سوشال ميديا ولا فضائيات، ومن يظهر على التلفزيون كان قصة كبيرة”، وعبرت ميريام عن فخرها بدعمها للمواهب الجديدة: “لا يوجد في مسيرتي شخص آمن بي وأمسك بيدي ودفعني إلى الضوء، وعندما برزت لم يعمل أحد معي؛ لأنّني موهوبة بل لأنّهم كانوا رجال أعمال”.

ميريام التي شاركت في كورال المدرسة في طفولتها كمرنمة منفردة، تحدثت عن حياة الفقر وأكدت أنها كانت سعيدة جداً ومقتنعة، ولم تتمن شيئاً إلا وحصلت عليه، وعن بداياتها قالت بأنها صادفت الكثير من الأبواب المقفلة في وجهها ولكنها لم تكن تشعر بها، لأنها كانت مصرّة على الوصول إلى هدفها، وأعلنت بأن أول أجر حصلت عليه هو 200 دولار أمريكي.

وتحدثت ميريام في الحلقة ولأول مرة عن ترشيحها لتقديم برنامج “شيري إستديو” قبل عرضه على النجمة المصرية شيرين عبد الوهاب ولكن المفاوضات معها لم تصل إلى خواتيمها السعيدة، وقالت ميريام إلى نفسها: “قوي قلبك، واكتشفي من يبخر لك ومن يبخرك”، ونفت أن تكون قد قلدت ريهانا في تسريحة شعرها في كليب “شوف حالك عليي”، أو أن يكون الكليب مستنسخاً، وتحدثت عن إمكانية تقديم ديو غنائي مع فنان عربي، وليس بالضرورة أن يكون مشهوراً، وبأن فكرة إطلاق ألبوم للأطفال ليست واردة حالياً.

وعن حياتها الشخصية، قالت ميريام إنها مرتاحة وسعيدة بما تعيشه، وبأن الصعوبة كانت في الأمومة خصوصاً أنها عادت بعد 40 يوماً من ولادة جايدن إلى العمل، وبأنها لو كانت تخاف من الحسد لما كانت نشرت صور ابنها.

وعن الزواج قالت ميريام: “أعتقد أن كل اثنين راشدين يقرران الزواج، يشعران بالخوف والقلق، هناك مسؤولية تأسيس عائلة، هذه المخاوف تساوي واحد بالمائة من الحب والإقناع”، وبعد زواج ثلاث سنوات أكدت ميريام أن علاقتها بزوجها لا تزال بأوجها: “في بداية زواجنا كنت أحب داني، أما الآن فأنا مغرمة به” وصرحت ميريام في الحلقة بأنها هي من صممت فستان زفافها ووالدتها قامت بتنفيذه لها وهي فخورة بذلك.

وعن مواقعها على مواقع التواصل الاجتماعي أكدت ميريام أن هناك فريقاً مختصاً للسوشال ميديا، وهناك بعض القصص التي ترد عليها شخصياً، وبأنها لم ولن تتابع أحدا من المشاهير على هذه المواقع.

ومن على متن طائرة “أحلى ناس” قالت ميريام أنها تعبت من السفر ومن العيش في الطائرة، وبأنها تفضل الشاي على القهوة، ميريام فارس غير متطلبة ولا تهوى السهر، وتعشق الذهاب إلى السوبرماركت مع زوجها للتبضع، ولكن في لبنان لا تشعر بالراحة لذا تقوم بالشوبينغ في الخارج، وأضافت بأنها لا تخجل من الوقوف أمام ستاند الحسومات.

وأكدت ميريام أنها ستتجه في مرحلة التقاعد إلى الأشغال اليدوية، وفي عمر المئة سنة قالت: “سأضع مسبحتي تحت وسادتي”، وبأنها لا تخاف من الموت ولكنها تخاف من المرض، وعن إمكانية أن تصبح حماة في يوم من الأيام، قالت ميريام: “دربت نفسي على الموضوع من الآن وأتمنى أن يكون اختيار ابني صح، وسأعامل كنتي كما تعاملني حماتي”.

المصدر : فوشيا