شبيه مايا دياب يتعرض لانتقادات لاذعة والسبب؟
شبيه مايا دياب يتعرض لانتقادات لاذعة والسبب؟

جوني وود اسم تردد كثيراً على مسامعنا في الآونة الأخيرة، إذ اشتهر بنيله لقب شبيه نجمته المفضلة مايا دياب.

لا ريب أن حبه الكبير للفنانة مايا دياب تحول تدريجيا إلى مرحلة الهوس، ما دفعه إلى الاعتماد على إطلالاتها لتكوين شخصيته العاشقة لفنانة تواكب آخر صيحات الموضة سواء من خلال اللوك أو الأزياء التي تختارها إذ تعد السباقة في هذا الأمر .

ولكن هذا الحب لمايا دياب، تحول إلى محاولة استغلال لهذا الشبه من أجل خوض غمار الفن والدخول إلى عالم النجومية من أوسع أبوابه وذلك نظرا لما يملكه من مكونات تساعده على النجاح وأولها هذا الشبه الكبير.

محاولات الاستغلال هذه عرضت جوني وود للكثير من الانتقادات اللاذعة نتيجة إطلاقه فيديو كليب خاصا به أطلق على نفسه  اسم Drag Queen اللبناني .

وظهر جوني في الفيديو كليب معتمدا على اللوكات الشبيهة بمايا سواء باختياره للشعر الاشقر والأحمر أو الملابس التي أظهرت مفاتن جسده .

أما السؤال الذي يطرح نفسه، هل حقاً جوني وود هو من عشاق مايا دياب أم أنه اختار التشبه بها فقط طمعا بالنجومية؟

تجدر الإشارة إلى أن جوني وود كان قد حصل على أعلى تصويت خلال مشاركته في برنامج “منا وجر” الذي استضاف الفنانة مايا دياب، وجرى اختيار جوني ليكون الأكثر شبهاً بمايا، التي بدورها قدمت له دعوة مجانية لزيارة الدكتورة ندى سويدان بغية تقديم ما يلزم لمضاعفة هذا الشبه.

المصدر : فوشيا