الأمير جورج والأميرة شارلوت: 5 أمور لا تعرفينها عن ورثة العرش في المملكة المتحدة!
الأمير جورج والأميرة شارلوت: 5 أمور لا تعرفينها عن ورثة العرش في المملكة المتحدة!

بعد  خبر حمل دوقة كامبريدج، كيت مدلتون بطفلها الثالث، دعونا نلقي نظرة على العادات المتبعة لتوريث العرش في المملكة المتحدة، وكيف تغيرت بعد وصول الأمير “جورج” والأميرة “تشارلوت” أبناء الأمير “وليام” وأحفاد الأمير “تشارلز”، كما جاء في موقع “موذر آند بيبي” البريطاني..

اسم العائلة

يُلقب الملك بصاحب السمو الملكي ولا يحتاج إلى استخدام اسم عائلته على الإطلاق، وقبل العام 1917 استخدم الحكام البريطانيون اسم العائلة التي ينتمون إليها، ولكن الملك جورج الخامس أجرى تغييرا جذريا عندما اعتمد اسم “وندسور” كلقب للعائلة.

وفي العام 1960 غيّرت الملكة الأسلوب المتبع عندما قررت أن أطفالها سيحملون لقب “مونتباتن-وندسور” وذلك رغبة منها في إضافة اسم الأمير فيليب. ولكن الأمير تشارلز قال إنه لن يغيره عندما يصبح ملكا، كذلك أحفاده سيلقبون  باللقب نفسه.

ذهاب ورثة العرش للمدرسة

عندما التحق الأمير تشارلز بمدرسة “هيل هاوس” الإعدادية في لندن، كان أول وريث يذهب للمدرسة، إذ كان من قبله يعتمدون على “المدرس الخاص” الذي كان يذهب للقصر لتعليم الأمراء.

وسار تشارلز وديانا على النهج نفسه بتعليم أطفالهما في المدارس، إذ  أرسالا الأميرين وليام وهاري إلى مدرسة ويثربي الإعدادية المرموقة.

كذلك الحال مع الأمير جورج الصغير، الذي ذهب لمدرسة “توماس” الابتدائية الخاصة في جنوب غرب لندن مؤخرا.

تقديم الذكور على الإناث في وراثة العرش     

                                                                                                                           

تم إلغاء الأولوية للوريث الذكر على أخته الأنثى عام 2013، وعُدل التشريع الذي يرجع تاريخه إلى القرن السابع عشر بموجب قانون توريث التاج، ويكون ترتيب الخلافة بالأكبر سنا وليس بجنس الوريث سواء أكان ذكرا أم أنثى، وبالتالي في حال لم يرزق الأمير جورج بالأطفال فإن ترتيب أخته الأميرة “تشارلوت” سيكون الرابع في خط العرش قبل عمها هاري، وسيكون ترتيب الأخير هو السادس عندما يصل المولود الثالث للأمير وليام.

وريث العرش يحتاج إلى إذن الملكة بالزواج                                                                                                                             

كان التقليد المتبع منذ القدم هو وجوب الحصول على إذن الملك الحاكم وموافقته على زواج وريث العرش،إلا أن هذا القانون الملكي تغير اليوم وأصبح ساريا على أول 6 أشخاص من ورثة العرش فقط فهم من يحتاجون لإذن الملك في الزواج، وبالتالي فإن الأمير هاري سيحتاج موافقة جدته في الزواج من حبيبته “ميغان ماركل”.

الأمير وليام هو ملك المستقبل 

هاري هو أول ملك يولد في المستشفى، تبعه شقيقه الأمير هاري، حيث ولدوا في جناح ليندو الخاص بمستشفى سانت ماري في بادنجتون بلندن، بينما ولد الأمير تشارلز  في قصر باكنغهام، وكانت العادات السارية هي ولادة الأمراء في القصر.

يستحيل على وريث العرش التنازل عن حقه في الحكم 

ليس من حق وريث العرش التنازل عن لقب “الملك” إلا بعد جلوسه على العرش وليس قبل ذلك، وفقا لأحكام التشريع الجديد لتنظيم قوانين التوريث في المملكة المتحدة.

المصدر : فوشيا

ads