هل سمعت عن حمية الجميلة النائمة من قبل؟
هل سمعت عن حمية الجميلة النائمة من قبل؟

يظهر من اسم حمية الجميلة النائمة أنها تعتمد على النوم لإضافة الجمال أو أن النوم هو مصدر الجمال، ولكنها للأسف تأخذ من رصيد جمالك وتنهك صحتك في ذات الوقت.

نسمع كل يوم عن عشرات الحميات الغذائية، فنسمع عن حمية الماء تارة وعن حمية الفواكه والخضروات تارة أخرى، ولا ندري ما هو المفيد وما هي الحمية التي نتبعها للوصول للجسم المثالي الذي تتمناه كل سيدة.. إذاً ما هي حمية الجميلة النائمة؟ ولماذا تقبل عليها النساء من كل حدب وصوب؟ هذا ما سنعرفه طبقا لما ورد في مجلة “وومن هيلث” المهتمة بصحة وجمال المرأة.

الحميات الغذائية القائمة على فقدان الشهية هي الأكثر طلبا بين النساء، فنجد من تتناول المهدئات مثل زاناكس لتنام ما لا يقل عن 10 ساعات يوميا من أجل تجنب تناول الطعام والسيطرة على الشهية.

ووفقاً لتقرير نُشر في صحيفة مترو البريطانية، تقول إيمي شابيرو مؤسسة مركز التغذية الحقيقية بمدينة نيويورك: “تناولك للعقاقير التي تسد الشهية من أسوأ الطرق لفقدان الوزن، لأنها تجعلك تغطين في نوم عميق دون أكل، وبالتالي لا يستطيع جسمك أن يحرق الدهون بدون ممارسة أي نشاط رياضي”.

“على سبيل المثال، تتناولين هذه العقاقير في الساعة 3 مساءً بغرض تجاهل وجبة العشاء ولا تعلمين أن هذه الوجبة تساعدك على فقدان الوزن عند تناولها بطريقة صحية”.

وأضافت “شابيرو”: “عند استيقاظك في منتصف الليل ستجدين نفسك جائعة لا محالة ما يدفعك لتناول وجبة خفيفة، ولأنك نمت بما فيه الكفاية تجدين صعوبة في الخلود للنوم، ما يدعوك لأخذ حبوب النوم للحفاظ على روتين حميتك الغذائية، ولا تعرفين أنك بذلك تعرضين جسمك للخطر الذي يستدعي العلاج من قبل المختصين وليس بالمهدئات”.

واستطرت شابيرو: “صدرت المبادئ التوجيهية العـام المنصـرم من الكلية الأمريكية للأطباء التي تركز على أن العلاج المعرفي السلوكي هو خط الدفاع الأول لمحاربة الأرق وليست الحبوب المنومة؛ لأنها حلول مؤقتة وليست حلولاً جذرية على المدى الطويل، ناهيك عن الاضطراب الغذائي الناجم عن كثرة النوم وحرمان الجسم ما يحتاجه من الغذاء. وللحبوب المنومة آثار جانبية مؤرقة مثل النعاس وعدم القدرة على القيادة والدوخة وما إلى ذلك من مشاكل صحية مزعجة”.

وتوضح شابيرو قائلة: “لسنا ضد النوم لأنه يساعد على فقدان الوزن ولكن عليك بالنوم الصحي، حيث تربط الأبحاث بين المجهود المبذول خلال النهار مع عدم حصولك على قسط كاف من النوم، وبالتالي تزيد رغبة جسمك في تناول السكر أو الكافيين لإمداده بالطاقة التي يفتقر إليها ما ينتج عنه النهم لتناول الطعام غير المرغوب فيه”.

وتشير دراسة أجريت هذا العام أن قلة النوم تتسبب في زيادة 385 سعرة حرارية إضافية؛ لأن النوم يساعد الجسم على تنظيم هرمونات الجوع والشبع، فضلا عن ارتفاع مستوى الكورتيزول بمستويات عالية وبدوره يزيد من هرمون الإجهاد الذي يكسبك المزيد من الوزن”.

والآن بعد إطلاعك على كل ما سبق، فهل ستجربين حمية الجميلة النائمة؟.

المصدر : فوشيا