مطالبات بعمل "توكيل" لحزب "العيش والحرية"
مطالبات بعمل "توكيل" لحزب "العيش والحرية"

وجه المحامي مالك عدلي رسالة إلي من لا ينتمون إلي حزب معين يطالبهم فيها بعمل توكيل لوكيل مؤسسي حزب العيش والحرية وذلك إسهاما لاستكمال إجراءات تأسيس الحزب وذلك عقب الهجوم الشرس الذي وقع علي المحامي والحقوقي خالد علي  وكيل مؤسسي حزب "العيش والحرية".

وقال "عدلي"، فى تدوينة له علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، "أنا عضو في الهيئة العليا للحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي ومعتز بانتمائي لهذا الحزب ومؤمن بأفكاره وبعتنقها بالطبع ومش منطقي إني أروج لحزب غير حزبي، بس دلوقت حزب العيش والحرية بيتعرض لهجمة شرسة بكل ما تحمله الكلمة من معان لا لشيء، إلا أن الحزب داه وكيل مؤسسيه خالد علي ولا يخفي علي أحد دوره المحوري والهام في وقف التنازل عن  تيران وصنافير  وغيرها من القضايا الهامة و هو أحد المرشحين المحتملين لانتخابات الرئاسة القادمة".

وأضاف عدلي "علشان كده أنا بدعو الناس المؤمنين بأهمية قضية فتح المجال العام انهم يدعموا حزب العيش والحرية تحت التأسيس وميسيبوش أعضاؤه بمفردهم في مواجهة ما يتعرضون له من قمع ويثبتوا ان السياسة مش جريمة وان المعارضة وتبني وجهات نظر وأيديولوجيات مختلفة مش جريمة وان التغيير حلم وحق وان التداول السلمي للسلطة حلم وحق وان ما قامت من أجله ثورة 25 يناير حق واستكمال مسيرتها حلم وحق".

وتابع عدلي "ودي حاجة ممكن تحصل بطرق كثيرة منها إن حضرتك لو مش منتمي لحزب انك تعمل توكيل لوكيل مؤسسي حزب العيش والحرية علشان يقدروا يكملوا  اجراءات تأسيس حزبهم المعطلة بسبب خنق المجال العام وعلشان تساهم في حمايتهم وتبقي جزء من نضال وتحدي أتمني نخرج منه باعتبارنا طرف فاعل و قادر علي المشاركة في رسم مستقبل مضئ لهذا البلد".

وكان قد مثل المحامي خالد علي وكيل مؤسسي حزب "العيش والحرية" أمام النيابة العاملة  علي أثر البلاغ المقدم من  المحامي سمير صبري، للنائب العام؛ لاتهامه بالقيام بفعل فاضح وخادش للحياء العام بدعوى قيامة بإشارة بذيئة بإصبعه عقب حكم الإدارية العليا بمصرية تيران وصنافيرومن ثم تم إخلاء سبيله بكفالة مالية قدرها ألف جنيه .

المصدر : المصريون