مسؤول يفجر مفاجأة حول الإشراف القضائى على انتخابات الرئاسة المقبلة
مسؤول يفجر مفاجأة حول الإشراف القضائى على انتخابات الرئاسة المقبلة

أعلن المستشار محمود الشريف، نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، والمتحدث باسمها، أن الإشراف القضائي موجود بالانتخابات الرئاسية القادمة، مضيفًا أنه سيكون هناك «قاضٍ لكل صندوق».

وأضاف، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي أسامة كمال، مقدم برنامج «مساء dmc»، اليوم الثلاثاء، أنه سيكون هناك إشراف قضائي على الانتخابات وسيكون هناك قاض على كل صندوق للتأكيد على نزاهة الانتخابات.

وأكد أن الهيئة الوطنية للانتخابات الرئاسية ترحب بكل المنظمات الرقابية سواء المحلية أو الأجنبية للمراقبة على الانتخابات.

كانت  اللجنة العليا للانتخابات في قد أعلنت أول أمس الجدول الزمني لانتخابات الرئاسة في العام 2018 وشروط الترشح ومواعيد الجولة الأولى وجولة الإعادة والحد الأقصى لسقف الإنفاق في الدعاية الانتخابية، وكيفية الحصول على الرموز الانتخابية.

وقال لاشين إبراهيم، رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، اليوم الاثنين، إن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستجرى داخل البلاد على مدى ثلاثة أيام من 26 إلى 28 مــارس.

وأضاف في مؤتمر صحافي أن الانتخابات ستجرى في الخارج في أيام 16 و17 و18 مارس ، وتابع أنه في حال إجراء جولة إعادة ستعقد في الداخل من 24 إلى 26 أبريـل وفي الخارج من 19 إلى 21 أبريـل.

وقال رئيس اللجنة العليا إنه سيتم تلقي طلبات الترشح من 20 يناير وحتى 29 يناير بمقر الهيئة بشارع القصر العيني ، وإعلان ونشر القائمة المبدئية للمرشحين يومي 30 و31 يناير، وتلقي الطعون يومي 1 و2 فبراير.

وأضاف لاشين أنه سيتم فحص طلبات الترشح والفصل في الطعون 5 فبراير، وتلقي تظلمات المرشحين 7 و8 فبراير، وتقديم الطعون وقيدها في المحكمة الإدارية يومي 10 و11 فبراير، والفصل في الطعون ونشر ملخص الطعون يومي 20 و21 فبراير.

المصدر : الحكاية