أسرة «قتيل دشنا» تتهم ضابطين ومخبر في الواقعة
أسرة «قتيل دشنا» تتهم ضابطين ومخبر في الواقعة

اتهمت أسرة قتيل مركز دشنا شمال محافظة قنا، والذي لقي مصرعه على يد قوات الأمن بالقرب من قرية السمطا التابعة لدائرة المركز، منذ أيام قليلة، ضابطي شرطة ومخبر بقسم شرطة دشنا، بقتله.

تلقى اللواء علاء العياط، مدير أمن قنا، إخطارا من اللواء أشرف رياض، مدير المباحث الجنائية، يفيد بقيام هدي فؤاد، والدة محمد عبد عبد التواب، وشقيقه أحمد المغربي، وأفراد من عائلة القتيل، بتحرير محضر يتهمون خلاله كلا من، "أحمد. ا . م"، ضابط شرطة و"عمرو . ا . م"، رئيس مباحث دشنا، و"محمد . ف . ا"، مخبر شرطة بقسم شرطة مركز دشنا، بقتل نجلهم عمدا عن طريق إطلاق الرصاص تجاهه مما أرداه قتيلا، على الرغم من كونه أعزلا ولم يحاول الهرب من يد الأمن.

وذكرت أسرة القتيل خلال المحضر، أن نجلها كان يدخل بسيارته إلى القرية، وذلك أثناء اقتحام قوات الأمن للقرية، وفجأة بدأت قوات الأمن بإطلاق النيران تجاهه دون أن يقم بعمل أي شيء.

وأفاد البلاغ الذي تقدمت به أسرة القتيل، والذي حمل رقم ٢٦١ لسنة ٢٠١٨، أن الشرطة اتهمت المجني عليه بمقاومة السلطات الأمنية وإطلاق النيران عليهم، على الرغم من عدم إصابة أي منهم وعدم تحرير فوارغ الطلقات التي استخدمها المجني عليه، فضلاً عن عدم هروبه من أي قضايا أو أحكام، حيث أن صحيفة حالته الجنائية خالية من أي أحكام قضائية وأنه حسن السير والسلوك.

كان اللواء علاء العياط، مدير أمن قنا، قد تلقى إخطارا مساء السبت الماضي، مفاده تبادل إطلاق النيران بين قوات الأمن،ومسجل خطر بقرية السمطا بمركز دشنا، مما أدى إلى مصرع، "محمد . ع . ا"، عامل، وذلك أثناء قيامه بإطلاق وابل من النيران على قوات الأمن أثناء محاولتها القبض على هاربين من أحكام قضائية بقرية السمطا التابعة لمركز دشنا شمال المحافظة.

واحتج أهالي القرية وعائلة القتيل، على وفاته برصاص الشرطة، مما أدى إلى قيامهم بقطع طريق "مصر - أسوان الزراعي"، ورفضوا استلام جثته، وذلك حتى الحصول على حق العامل الذي قتل غدرا.

المصدر : التحرير الإخبـاري