«الجمل» رئيسًا لمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط بالاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب
«الجمل» رئيسًا لمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط بالاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب

فاز عبدالمنعم الجمل، رئيس النقابة العامة للعاملين بصناعات البناء والأخشاب، بمنصب رئيس منطقة إفريقيا والشرق الأوسط، وعضوية المجلس العالمي، بالانتخابات التي أجراها الاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب بمدينة ديربان بجنوب إفريقيا، فى حضور 722 عضوًا ممثلين للنقابات الأعضاء بالاتحاد.

كانت الانتخابات إحدى فعاليات المؤتمر العالمي الرابع للاتحاد الدولي للبناء والأخشاب لانتخاب قياداته، بمن فى ذلك المجلس العالمي والرئيس ونائب الرئيس والأمين العام ومدققو الحسابات، وعقد المؤتمر لعرض أهداف وأولويات الأربع سنوات القادمة للفترة من 2018 إلى 2021.

ويشكل المؤتمر الذي يمثل 356 نقابة عمالية فى 127 دولة، فرصة لاجتماع اللجان الإقليمية واللجان النسائية الدولية وشبكات الاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب فى التواصل ومناقشة خططها وجدول أعمالها.

وعبر عبدالمنعم الجمل الفائز بمنصب رئيس منطقة إفريقيا، عن سعادته وامتنانه لكل من دعمه للحصول على هذا المنصب ووضع ثقة فى قدرته على العطاء وتطبيق استراتيجية الاتحاد الدولي الجديدة التي تحمل شعار «قوة الشعب»، وتؤكد ضرورة أن تستعيد النقابات قوتها فى عالم العمل وأن تكون أصوات النقابات قوية فى الدعوة إلى الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وأضاف «الجمل» أن استراتيجية الاتحاد الدولي الجديدة تركز على أهمية زيادة العضوية النقابية لتحقيق الحماية والأمان لأكبر عدد من العمالة وسط توحش العولمة وسيطرة أصحاب الأعمال، والعمل على توفير بيئة عمل ملائمة، والاهتمام بخلق منظومة سلامة وصحة مهنية قوية وضمان إنشاء لجان صحة وسلامة فى أماكن العمل وتنظيم شبكة عالمية من مفتشي العمل وإنشاء آلية عالمية للتفتيش فى المشروعات الكبرى.

ولفت إلى الأهمية الكبرى التي يوليها الاتحاد الدولي للتفاوض وحفظ حقوق العمالة باتفاقيات عمل جماعية تكشف وتبرز قوة النقابات فى التصدي لمشكلات عمالها، خاصة بعد اتجاه عدد من شركات الأسمنت لاتباع سياسات قمعية مع العمال من خلال ممارسات ملتوية تستهدف التخلص من العمالة واستبدالها بعمالة المقاول بهدف التنصل من الالتزام بأي مزايا أو حقوق مالية وتأمينية.

وأشار إلى أن أهداف الاستراتيجية تتمحور حول تعزيز حقوق الإنسان والحقوق النقابية والدفاع عنها وزيادة قوة النقابات العمالية وتحقيق مستوى مستقر للعمال فى كل القطاعات التابعة للاتحاد وتنمية مهاراتها للحد من المخاطر الصحية للعمال وتعظيم قدرتهم على العمل وجودته، بالإضافة إلى تعزيز الاتحاد دور الشباب من خلال تعزيز برامج التدريب المهني وبناء جيل نقابي مستقبلي يشارك فى القيادة.

المصدر : الدستور