جيل الألفية الثالثة يتهمون Friends بالسخرية من السمنة ومعاداته للمثلية الجنسية!
جيل الألفية الثالثة يتهمون Friends بالسخرية من السمنة ومعاداته للمثلية الجنسية!
بعد أيام من بدء عرض مسلسل Friends عبر شبكة Netflix، بدأت التعليقات السلبية حوله تنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبالأخص من مواليد الألفية الثالثة الذين يشاهدونه لأول مرة.

وعبر المشاهدون عن امتعاضهم من بعض الحلقات المذاعة حتى الآن، والسبب في ذلك هو تعليقات وسخرية الأصدقاء من سمنة صديقتهم "مونيكا" -التي قدمتها كورتني كوكس- في مراهقتها، مما جعلهم يعتبرون أن هذه إساءة لكل من يعانون من السمنة، حسب ما جاء عبر موقع صحيفة Independent البريطانية.

وآخرون اعتبروا مشهد "تشاندلر" -الذي قدمه ماثيو بيري- وهو يعبر عن ضيقه بسبب نظرة البعض له على أنه مثلي الجنس، مسيئا للمثليين جنسيا وأنه لا يعترف بحقوقهم.

ومنهم من اعتبر المسلسل مهين للمرأة وضد المثلية الجنسية من خلال أحد المشاهد الذي يظهر بها "روس" -قام به دايفيد شويمير- وهو متعجب من كون تواجد مربي ذكر لابنته بدلا من أن تكون سيدة، وسؤاله إن كان هذا الرجل مثلي الجنس أم لا.

وآخرون تعجبوا أن "ريتشل" -التي قدمتها جينيفر أنستون- لم يتم رفدها من عملها بعدما عينت شابا غير كفء لمجرد رغبتها في مواعدته.

وامتعض البعض من علاقة "مونيكا" بصديق والدها الذي يكبرها بأكثر من 20 عاما!

وهناك من اعتبر المسلسل مسيء لأصحاب البشرة السمراء، وذلك لأن كل الشخصيات الأساسية بالمسلسل من أصحاب البشرة البيضاء، وظهر طيلة الأجزاء العشرة بالمسلسل شخصيتان فقط من أصحاب البشرة السمراء، وهما "جوليا" صديقة "روس"، و"دكتور تشارلي ويلر".

مسلسل Friends انتهى عرض الجزء العاشر منه في 2004، ولاقي نجاحا كبيرا طيلة فترة عرضه.

المصدر : في الفن