أمير سعودي يقرر دعم المشروعات المتعثرة بمصر.. لماذا؟
أمير سعودي يقرر دعم المشروعات المتعثرة بمصر.. لماذا؟
في بيان مثير، أعلنت وزارة الاستثمار والتعاون الدولي بمصر، أن أميرا سعوديا قرر اقتحام السوق المصرية ودعم المشروعات المتعثرة.

وأوضح الأمير السعودي خالد بن وليد آل سعود رئيس إدارة شركة الأقاليم السبعة الدولية، وفقا لبيان تلقت "خبرنــا" نسخة منه، أنه يرغب بإقامة مشروعات خاصة في مدينة شرم الشيخ، والدخول في شراكة لتوسيع عدد من المشروعات الحالية، ودعم المشروعات المتعثرة.

وأضاف خلال لقاء وزيرة الاستثمار المصرية، سحر نصر، أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية في تحسين بيئة الاستثمار مؤخرا شجعته على الحضور والاستثمار بالدولة التي لم يزرها منذ سنوات.

وقال إن الإجراءات التي اتخذتها مصر بشأن تحسين مناخ الاستثمار وإصدار قانون الاستثمار الجديد، شجعته على الحضور إلى مصر للاستثمار فيها حيث لم يزرها منذ سنوات، مشيدا بما تضمنه القانون الجديد من حوافز تشجع المستثمرين على الاستثمار بدولة مصــر.

من جانبها أكدت سحر نصر للأمير السعودي على وجود فرص استثمارية في العاصمة الإدارية الجديدة كمدينة العلمين الجديدة، ومحور تنمية قناة السويس، إضافة لجنوب سيناء، والتي توفر فيها الحكومة البنية الأساسية وكافة الخدمات.

ولفتت الوزيرة إلى قيام مجلس الأعمال المصري السعودي "برفع سقف الاستثمارات بدولة مصــر إلى 51 مليار دولار من القطاعين الحكومي والخاص السعوديين؛ من خلال خطة مستقبلية تعمل على الاستثمار في قطاعات الزراعة والسياحة والطاقة والعقارات، كذلك مشروع تنمية قناة السويس".

وأقرّ مجلس الوزراء المصري في 17 آب/ أغسطس الجاري اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار الجديد؛ تمهيداً للموافقة عليه وإرساله إلى مجلس الدولة.  

وأجرت مصر تعديلات على قانون الاستثمار في كانون الأول/ ديسمبر الماضي بعد إصداره في آذار/ مارس 2015، قبل مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري في شرم الشيخ، قبل أن يتم عمل مشروع قانون جديد مؤخرا.

المصدر : عربي 21