حتا يرفض التاريخ.. وشباب الأهلي يستسلم للواقع
حتا يرفض التاريخ.. وشباب الأهلي يستسلم للواقع

متابعة: مصعب الفكي

فرط حتا في ثلاث نقاط كانت في المتناول، وبفرصة صناعة التاريخ، عندما قبل التعادل في الثواني الأخيرة أمام شباب الأهلي دبي 1-1،في ملعبه بحتا ضمن الجولة الثانية عشرة من دوري الخليج العربي.
لم يستطع حتا الحفاظ على الهدف الذي سجله صامويل روزا في بداية المباراة، وأدى غياب التركيز إلى تسجيل شباب الأهلي دبي هدف التعديل عبر المدافع محمد مرزوق، عندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة.
وإذا كان حتا قد رفض فرصة دخول التاريخ بتحقيق الفوز الأول في تاريخه على شباب الأهلي، فإن شباب الأهلي في المقابل استسلم رسمياً لواقع أنه أصبح خارج حسابات المنافسة على اللقب، وكل ما سيسعى إليه هو نيل مركز متقدم بين فرق «المربع الذهبي».
واعترف مهدي علي المدير الفني لفريق شباب الأهلي دبي أن فريقه بات عمليا خارج المنافسة على اللقب،وأنه سيعمل على تحسين أداء الفريق في الفترة المقبلة حتى ينهي الدوري في أحد المراكز الأربعة الأولى.
وقال: بشكل منطقي لا ننافس على اللقب، ولكننا نفكر أن نكون ضمن الأربعة الأوائل، سنعمل على تطوير الأداء في الفترة المقبلة حتى نقدم أداء جيدا ونحقق نتائج جيدة.
وأضاف: لم نتساهل في المباراة، ولكن كان لدينا غيابات مؤثرة في صفوف الفريق وكنا مضطرين للدخول بهذه التشكيلة، ولكن في غياب ديوب وماجد حسن أشركنا بعض اللاعبين الجدد، ولم أشرك خميس إسماعيل، لأنه عائد من المشاركة مع المنتخب في«خليجي 23» في الكويت ويحتاج إلى بعض الوقت للراحة، لعبنا للفوز ولكن لم نستطع الوصول إلى مرمى حتا.
وانتقد مهدي علي إهدار فريق حتا للوقت، معتبرا أن ذلك أمر سلبي ويضر بكرة القدم في الإمارات.
من جانبه، أكد نزار محروس المدير الفني لفريق حتا أن غياب التركيز أدى لخروج «الإعصار» بنقطة من مباراة كان يستحق أن يحصد نقاطها الثلاث، وقال: عدم التركيز في اللحظات الأخيرة أدى لخسارة النقاط، نحتاج إلى تعزيز ثقافة الفوز، وفي هذه المباراة كنا نستحق الفوز، لأن فريقنا قدم مباراة جيدة، وصحيح أن السيطرة كانت فيها لشباب الأهلي دبي، ولكن دون فعالية.
وأضاف محروس: لدينا عدد من اللاعبين العائدين من الإصابة لذلك كان مخزونهم اللياقي أقل من بعض اللاعبين الذين يشاركون بصورة مستمرة مع الفريق.
وأكد محروس أن الفريق يتطور من مباراة لأخرى والأداء يتحسن، لكنه أكد أنه ما زال هناك عمل كثير في الفريق حتى يصل للمستوى المرجو ويحقق نتائج جيدة.
أما عبد المجيد حسين المشرف على الفريق الأول لكرة القدم في نادي شباب الأهلي دبي فأكد أن الفريق فقد المنافسة على اللقب بعد تعادله مع حتا،مبينا أن التركيز بات على مركز جيد ضمن الأربعة الأوائل في ترتيب أندية دوري الخليج العربي.
وقال: شباب الأهلي دبي عانى الغيابات ولكن ذلك ليس عذراً حيث لم يقدم الفريق أمام حتا ما يشفع له ولم يستطع مجاراة المنافس الذي تمكن من إحراز هدف مبكر في الدقيقة السادسة وكان أمام اللاعبين الوقت للتعويض والوصول إلى مرمى أصحاب الأرض.
وأكد عبد المجيد حسين أن التفكير في مسابقة كأس الخليج العربي لم يؤثر في تركيز اللاعبين، وقال: مباراة الدوري مهمة والفوز فيها كان سيرفع من معنويات اللاعبين، والتفكير مفصول بين كل مواجهة أو بطولة عن غيرها، وهذا ليس سببا في التعادل ولكن في نهاية الأمر التعادل خير من الخسارة رغم أننا كنا نأمل تحقيق الفوز.
واعتبر ماجد ناصر حارس مرمى شباب الأهلي-دبي أن حتا قدم مستوى مميزا في الشوط الأول، وقال: التعادل بالنسبة لنا بطعم الخسارة، ومن الصعب تقديم نفس المستوى في كل مباراة، حيث لم نقدم مستوى ثابتا من بداية الموسم حتى يومنا هذا، وما زال البحث عن الحلول جارياً للفريق بقيادة المدرب مهدي علي، وأشكر جميع زملائي على التعاون مع المدرب، ولكن للأسف لم نصل حتى الآن إلى المستوى المطلوب، والفريق سيكون مطالبا بالعودة بقوة في المباريات المقبلة.
وعن التغييرات بعد قيادة المدرب مهدي علي أخيراً، أشار ماجد ناصر إلى أن جميع المباريات السابقة عانى الفريق فيها الغيابات ولم يثبت على لاعبين محددين، مضيفاً إن المنافسة على الدوري ابتعدت إلا أن القتال على الملعب سيكون حتى آخر رمق.

المصدر : الخليج