هزمتهم سيدة العشق وكشفتهم  .. للكاتب ماجد شعبان
هزمتهم سيدة العشق وكشفتهم .. للكاتب ماجد شعبان

في ثنايا الأندية شخصيات تدفع دون مقابل . وتعمل دون بهرجة .. وتدعم دون أن تنتظر حتى كلمة شكر .
هولاء هم من يطلق عليهم العشاق . وفي كل ناد نجد نوعية العشاق كل حسب دوره .
مع تزايد طلبات الأندية ومصاريفها بدأ العشاق يتوارون ويختفون لأن حمل العشق تجاوز مقدرتهم . وبدأت الأندية رحلة البحث عنهم لعلها تجد من سخر قلبه وجيبه لدعم محبوبه .
ومن يجد احدا منهم يتمسك به لأنه رحيله صعب تعويضه في زمن الشح .
في الملكي ظهرت سيدة . امتطت جواد العشق وقالت لمن يحاول من هي . انا للأهلي وليس لكم علاقة ببقية التفاصيل .
اكلت الغيرة قلوب الحساد وبدأوا في طرح الأسئلة الغبية من هي ولماذ تدفع وعلى أي اساس اختارت الأهلي ولم تختر سواه . وكان جوابها الدائم هو الصمت والدعم .
ازدادت نار الغيرة وبدأت تأخذ منحى أخر وبين الغيرة والحسد ظهر أصحاب العقول الصغيرة لنسخ شائعات جديدة . وكان الرد دائما هو الصمت والدعم .
في المحاولة الثالثة بدأت الاتهامات واختلاق قصص بوليسية وأكاذيب وهنا صمتت سيدة العشق وتحدث نيابة عنها عشاقها . ليقولوا لكل حاسد وغيور وكاذب . سيدة الأعمال أو سيدة العشق . ان صمتت فلن نصمت فنحن حولها سدا ندافع عنها . ولن نقبل ان نمرر مايسئ لها .
لأنهم شعروا ان دورهم قد حان لرد جزء من عشقها ودعمها ولو بكلمة حق تقول للكاذب والعابث والحاقد . هذه سيدة العشق .. ظهرت حين شحت الظروف وهرب البقية .
أما من تطاول وتجاوز فسيعرف انه قد لعب بالنار . وعليه ان يتحمل حروقها .

المصدر : هاتريك الرياضية