واشنطن تحذر رعاياها من السفر للسعودية
واشنطن تحذر رعاياها من السفر للسعودية

حذرت وزارة الخارجية الأميركية مواطنيها من مخاطر السفر إلى السعودية بسبب ما وصفتها بالتهديدات الإرهابية وهجمات الصواريخ البالستية من الأراضي اليمنية.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان إن “التهديدات الإرهابية مستمرة”، بما في ذلك المدن الكبرى كالرياض وجدة والظهران، وإن هجمات قد تحدث من دون سابق إنذار في أي مكان في جميع أنحاء السعودية.

وأضاف البيان أن “الجماعات الإرهابية” استهدفت مصالح حكومية ومساجد والأماكن التي يرتادها المواطنون الأميركيون وغيرهم من الغربيين.

وأوضح أن الصراع الدائر في اليمن يمتد إلى السعودية، “حيث أطلق الحوثيون عدة صواريخ بعيدة المدى على السعودية قادرة على الوصول إلى مدينتي الرياض وجدة، وأعلنوا عن عزمهم مواصلة القيام بذلك”.

وتابع أن القوات اليمنية تقوم بإطلاق نيران المدفعية في المدن الحدودية السعودية، وتنفذ هجمات عبر الحدود ضد العسكريين السعوديين.

وحظرت الخارجية على موظفي الحكومة الأميركية وأسرهم السفر إلى أي منطقة تقع على بعد خمسين ميلا من الحدود السعودية اليمنية، بما في ذلك مدينتا جازان ونجران.

وقالت إنه نتيجة لذلك فإن قدرة البعثة الأميركية على تقديم المساعدة القنصلية في هذه المنطقة محدودة، ولا ينبغي للمواطنين الأميركيين السفر إليها.

في الأثناء، دعا الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام القوة الصاروخية لتطوير ترسانتها البالستية الدفاعية “لتطال العدو في عقر داره ردا على جرائمه ومجازره وحصاره الوحشي” على حد قوله.

المصدر : مرسال نيور