المرصد السوري: تنظيم الدولة الاسـلامية داعـش ينسحب بالكامل من محافظة حلب في شمال سوريا
المرصد السوري: تنظيم الدولة الاسـلامية داعـش ينسحب بالكامل من محافظة حلب في شمال سوريا

انسحب تنظيم الدولة الاسلامية بالكامل الجمعة من محافظة حلب في شمال سوريا مع تقدم قوات النظام في المنطقة الواقعة في جنوب شرق المحافظة، وفق ما أكد المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويشكل انسحاب التنظيم من هذه المحافظة التي كان يعد القوة الرئيسية فيها قبل نحو ثلاث سنوات ضربة جديدة للجهاديين الذين تتقلص مناطق سيطرتهم تدريجيا وتتضاءل مواردهم المالية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن للوكالة الفرنسيـة فرانس برس "انسحب تنظيم داعش من 17 قرية وبلدة في جنوب شرق حلب، ليصبح بذلك خارج المحافظة بعد أربعة أعوام على تواجده فيها".

وجاء انسحاب الجهاديين وفق المرصد، بعد تقدم قوات النظام السوري مساء الخميس على جبهتين من جهة حماة (وسط) والرقة (شمال) والتقائها على طريق استراتيجي يربط المحافظتين مروراً عبر حلب.

واكد مصدر عسكري سوري في ريف حلب لفرانس برس ان "تنظيم داعش انسحب من ريف حلب باتجاه أرياف حماة والرقة" لافتا الى ان "العملية العسكرية مستمرة والجيش السوري يعمل على تنظيف الأمتار الأخيرة".

وفي وقت لاحق، أفادت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" نقلا عن مصدر عسكري أن الجيش أحكم سيطرته "على كامل المنطقة الممتدة من الرصافة في ريف الرقة الجنوبي حتى بلدة أثريا في ريف حماة الشرقي"، مشيرا الى استعداد وحدات الجيش لدخول ريف حلب الجنوبي الشرقي "بعد فرار الارهابيين منها".

وقال عبد الرحمن ان انسحاب الجهاديين من حلب "يشكل هزيمة جديدة للتنظيم من شأنها أن تقلص نفوذه وتؤشر لقرب انهياره كتنظيم يتولى ادارة اراض جغرافية مترامية، ليتحول بعدها الى مجموعات تخوض حرب عصابات".

ومنذ مطلع العام 2015، تعرض الجهاديون في حلب لهجمات على محاور عدة من أطراف عدة، أدت الى تقلص مساحة سيطرتهم بعدما استولوا على أكثر من نصف محافظة حلب نهاية العام 2014 وفق المرصد.

وتمكن مقاتلون أكراد من طرد الجهاديين من مدينة كوباني (عين العرب) الحدودية مع تركيا في كانون الثاني/يناير 2015. كما طردت قوات سوريا الديموقراطية الجهاديين من مدينة منبج الصيف الماضي.

وخسر الجهاديون أبرز معاقلهم في ريف حلب الشرقي وتحديداً مدينتي جرابلس في آب/اغسطس الماضي والباب في شباط/فبراير اثر هجوم نفذه الجيش التركي دعما لفصائل سورية معارضة.

وتقدمت قوات النظام السوري بدورها في جنوب شرق المحافظة، وسيطرت على عشرات البلدات والقرى خلال الاشهر الاخيرة.

وفي محافظة الرقة المجاورة، يتعرض التنظيم منذ أشهر لهجوم عنيف تشنه قوات سوريا الديموقراطية بدعم أميركي. وتمكنت في السادس من الشهر الحالي من دخول مدينة الرقة، معقل التنظيم في سوريا، وتخوض معارك عنيفة ضد الجهاديين على جبهات عدة.

وأظهرت دراسة نشرتها مؤسسة "اي اتش اس ماركت" البريطانية للمعلومات الخميس، تزامناً مع مرور ثلاث سنوات على اعلان التنظيم في 29 حزيران/يونيو 2014 قيام "الخلافة الاسلامية" في مناطق سيطرته في سوريا والعراق المجاور، خسارة الجهاديين 60% من المناطق التي كانت تحت سيطرتهم و80% من عائداتهم المالية.

 

المصدر : أخبار الكويت