بنك باركليز البريطاني: لا نستطيع تداول الريال القطري حالياً
بنك باركليز البريطاني: لا نستطيع تداول الريال القطري حالياً

قال بنك “باركليز” البريطاني، الجمعة، إنه لا يستطيع حالياً شراء الريال القطري من عملاء التجزئة لديه أو بيعه لهم.
وجاء ذلك في تصريح من البنك لـCNN، أفاد: “كما الحال مع البنوك الأخرى، خدمة صرف العملات الأجنبية في باركليز يدعمها طرف ثالث، والذي توقف عن تقديم الريال القطري. لسوء الحظ، لا نستطيع حالياً شراء الريال من أو بيعه لعملاء التجزئة لدينا.”
ويُذكر أن قطر تمتلك حصة قدرها 6 في المائة من البنك البريطاني “باركليز”، بعدما أنقذته خلال الأزمة المالية العالمية في 2008، وحقنته بمليارات الجنيهات الإسترلينية، كما ساعدت البنك البريطاني على تجنب تدخل الحكومة لإنقاذه.
ومن جانب آخر، أكد مصرف قطر المركزي في بيان، مساء الخميس، أن “سعر صرف الريال القطري مقابل الدولار الأمريكي مستقر تماماً، وتُضمن قابلية تحويله داخل قطر وخارجها في أي وقت بالسعر الرسمي. ويستند ذلك إلى عدد من العوامل أهمها أن صندوق النقد الدولي يعترف بالريال القطري كعملة رسمية، والريال مُغطى من قبل مصرف قطر المركزي باحتياطيات نقدية كبيرة.”
وأشار البيان إلى أن مصرف قطر المركزي سيضمن إجراء جميع معاملات التحويل للأشخاص داخل قطر وخارجها دون تأخير، وأن جميع البنوك المحلية ومكاتب الصرافة تلتزم بإجراء التحويلات وفقا للإجراءات المعتادة.
وحول سعر صرف الريال أمام الدولار، قال الخبير الاقتصادي في شركة أبحاث “IHS Markit” التي يقع مقرها في بريطانيا، فرانسيسكو تانغ بوستيلوس، إن الريال تأثر بأزمة قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر، مضيفاً: “منذ الأول من يونيو/ حزيران 1980، ظل سعر الصرف تحت 3.65 ريال لكل دولار.
ومع ذلك، منذ بدء الصدع الدبلوماسي، سجل سعر الصرف مستوى يتخطى 3.65 في 12 يوماً. وسجل أدنى مستوى في 22 يونيو/ حزيران، حيث كان المؤشر الإرشادي في المتوسط هو 3.6752، وهو أدنى مستوى منذ أكثر من 27 عاماً.”

المصدر : مزمز